E

شفط الدهون بالفيزر ونحت الجسم الديناميكي لجسم مثالي

شفط الدهون بالفيزر ونحت الجسم الديناميكي لجسم مثالي

شفط الدهون بالفيزر ونحت الجسم الديناميكي لجسم مثالي

تقريباً 70% من الناس في مجتمعاتنا العربية يعانون من تكوّن الدهون في مناطق معينة من الجسم، وتلك الدهون تعرف بالسمنة الموضعية التي تشكل مصدر إزعاج يصعب علاجه بالدايت أو التمارين الرياضية. إذ أنّ من خصائص هذه السمنة الموضعية أنها تقاوم تأثير الدايت و الرياضة بشكل قوي مما يجعل أمر التخلص منها صعب للغاية.
عملية شفط الدهون بالفيزر وُجدت خصيصاً لهذه السمنة، أكمل معنا قراءة هذا المقال حتى تتعرف على شفط الدهون بالفيزر كحل مثالي لمشكلة الدهون لديك.

ما هي تقنية شفط الدهون بالفيزر لنحت الجسم؟
هي تقنية مثالية تفوق أي تقنية سبقتها من أجهزة شفط الدهون بالاستعانة بالموجات الصوتية “أو ما يسمى شفط الدهون فوق الصوتي (UAL- Ultrasound-Assisted Liposuction)، وهو عبارة عن نظام مجهز بمعدات دقيقة جدا لها قدرة كبيرة على تحديد الخلايا الدهنية بكفاءة.
يستخدم نظام الفيزر VASER LipoSelection أنبوبًا معدنيًّا خاصًّا يسمى بـ cannula؛ وذلك من أجل تمرير طاقة الموجات فوق الصوتية إلى أنسجة المريض الدهنية لتفكيكها وإذابتها استعدادًا لشفطها خارج الجسم، حيث يختار المريض أن يتخلص منها أو يستخدمها في نحت الجسم وتحسين النتيجة عن طريق حقن الدهون الذاتية بعد معالجتها.

شفط-الدهون-بالفيزر

من هو الشخص المناسب لشفط الدهون بالفيزر؟
بما أن عملية شفط الدهون بالفيزر وُجدت خصيصاً لعلاج حالات السمنة الموضعية فمن الطبيعي ألا يعاني المريض من سمنة مفرطة بل يعاني من وجود سمنة موضعية في منطقة ما من جسمه؛ وهي الدهون التي تتكون تحت طبقة الجلد مباشرة بحيث يمكن للشخص أن يمسكها بيديه ويحكم قبضته عليها.
كذلك يجب ألا يعاني الشخص من أي مشكلات صحية، وأن يتمتع بصحة جيدة وبجلد طبيعي مرن وألا يكون مصاحباً لترهل في الجلد من الدرجة المتوسطة أو الشديدة، وإلا سيحتاج إلى إجراء عملية شد البطن مع شفط الدهون. وذلك من أجل سهولة الوصول للمظهر والجمال المطلوبين.
كذلك إذا كنت من هؤلاء الذين كانوا يمارسون الرياضة والجيم، ثم انقطعوا عنها لفترة وتكوّنت دهون فوق تلك العضلات التي قمت ببنائها، فعملية شفط الدهون بالفيزر بتقنية النحت العالي التحديد تعتبر حلاً فعالاً في نحت عضلات البطن السداسية وإظهارها من جديد.
وبذلك تكون قد بدأت أول خطوة لك في استعادة مظهر جسمك السابق بدون الحاجة لبذل جهد كبير.

كيف تتم عملية شفط الدهون بالفيزر ؟
مرحلة التخدير
تتم عملية شفط الدهون بالفيزر تحت تأثير المخدر، وقد يكون التخدير موضعي أو نصفي أو كلي على حسب الحالة وكثافة الدهون وعدد المناطق الخاضعة للعملية.
لكن أغلب الحالات تتم بالتخدير الكلي؛ وتلك الحالات هي التي تحتاج لشفط دهون من مناطق متعددة.
مرحلة عمل الشق أو الفتحة الجراحية
يتم عمل شق جراحي صغير (قطره حوالي 1 سم) يكفي لإدخال أنبوب دقيق (cannula) فقط.
من خلال هذه الفتحة يتم حقن سائل يتكون من محلول ملحي في منطقة الدهون التي يرغب المريض في معالجتها. ولهذا السائل دور في تسهيل عملية إذابة الدهون وشفطها خارج الجسم في المرحلة التالية.
شفط الدهون بالفيزر ونحت العضلات
يتم إدخال أنبوب الفيزر بحيث يستهدف الدهون ويحوّلها إلى خلايا دهنية سائلة ثم يتم امتصاصها بدون أن تتعرض الأعصاب أو الأنسجة الحيوية أو الأوعية الدموية في المنطقة التي يتم شفط الدهون منها لأي ضرر.
ويتم نحت العضلات من خلال تقنية LipoSelection بواسطة الموجات فوق الصوتية لاستهداف الخلايا الدهنية التي نختارها، مما يساعدنا على نحت عضلات البطن السداسية مثلاً للحصول على أفضل نتيجة ممكنة.
ويشترط في هذه الحالة وجود العضلات من الأساس؛ أي الأشخاص الذين يتمتعون ببنية جسدية عضلية.
إغلاق الشق الجراحي
في النهاية يتم سحب أنبوب الفيزر إلى الخارج وغلق الشق الجراحي بخياطة تجميلية وتنتهي العملية بنجاح.
الجدير بالذكر أن هذه العملية لا تترك أثراً واضحاً بحيث يختفي أثر الجرح بعد حوالي شهر إلى شهر ونصف.

ماذا بعد شفط الدهون بالفيزر ؟
على المريض ارتداء الرباط الضاغط بعد العملية لمدة تتراوح بين أربعة إلى ستة أسابيع، ويجب العودة للطبيب لتحديد موعد التخلص منه وإزالة الغرز.
تتراوح مدة العودة للنشاط اليومي ومزاولة الحياة بشكل طبيعي بحسب كمية الدهون التي تم التخلص منها، وعلى ذلك يُحدد الطبيب هذا الأمر وغالباً يكون بعد أسبوع أو أسبوعين.
يمكن مزاولة النشاط الرياضي بشكل خفيف بعد أسبوع من إجراء العلملية والعودة الكاملة له تكون بشكل تدريجي.
إن نتائج العملية تظهر بشكل فوري والوصول للنتيجة النهائية يكون بعد شهر ونصف إلى شهرين.

المخاطر والمضاعفات المحتملة
مثل أي جراحة تجميلية أخرى، لا بد أن ندرك أن هناك بعض المخاطر والمضاعفات التي يمكن أن تحدث، وينبغي علينا أن نأخذ بالاحتياطات اللازمة حتى وإن كانت نادرة، ومنها:
مخاطر النزيف أثناء العملية.
مخاطر التعرض لكدمات والتهابات.
مخاطر إصابات الأنسجة غير الدهنية (الاحمرار والالتهاب).
مخاطر التعرض للعدوى بعد العملية أو خلالها (وهذا يمكن أن يحدث في الأماكن الغير معقمة تعقيماً جيداً ولذلك نحن نقوم بها في مستشفى مخصص لذلك).
مخاطر التعرض للجلطات والخثرات في أثناء العملية أو بعدها.
قد تحدث بعض الإصابات بالحروق في حالة نقص خبرة الطبيب الذي يستخدم الجهاز.
ومع هذا فإن العلاج بتقنية الفيزر يقلل من المخاطر المحتملة إلى أدنى حد ممكن لها بالمقارنة مع التقنيات الأخرى.

تكلفة عملية شفط الدهون بالفيزر
تختلف تكلفة العملية على حسب عوامل عديدة، ومنها:
حجم وكمية الدهون المراد إزالتها.
درجة كثافة الدهون؛ حيث أن الدهون عند الرجال تكون أكثر سُمكاً من النساء وبالتالي تتطلب جهداً أكبر في إزالتها.
نوع الإجراء نفسه إذا كان نحت عادي أم نحت عالي التحديد.
وفقاً لموقع realself.com فإن تكلفة شفط الدهون بالفيزر تصل في المتوسط إلى 6.300 دولار أمريكي تقريباً. وهي تختلف من دولة لأخرى عامة، وفي مصر تعتبر التكلفة منخفضة وأقل نسبياً بالمقارنة مع الدول الأوروبية، حيث أن التكلفة في مصر تتراوح بين 1.200 إلى 2.100 دولار أمريكي فقط (ما يعادل 20,000 جنيه مصري إلى 40,000 جنيه مصري على حسب المناطق التي سيتم شفط الدهون منها).
يمكنكم متابعة المزيد من التفاصيل، وكما يمكنكم ارسال استفساراتكم الخاصة وأسئلتكم بخصوص عملية شفط الدهون بالفيزر وأسعارها من خلال التواصل معنا